العمل التطوعي
مدونة تبحث في مفهوم العمل التطوعي ومجالاته
دور المؤسسات التعليمية في العمل التطوعي

دور المؤسسات التعليمية في العمل التطوعي

العمل التطوعى مجهود قائم على مهارة أو خبرة معينة  كل منا يتطوع في مجاله  فمنا الدكتور ومنا المهندس ومنا المدرس , وفى الجانب الأخر فينا المريض بحاجة إلى علاج ولا يملك مال كافي للعلاج هنا ياتى دور الطبيب المتطوع في علاج هذا المريض بدون مقابل أو بأسعار رمزية  وفينا من يريد إن يتعلم مهارات استخدام الحاسوب وفينا من لا يعرف القراءة ولا الكتابة فهنا يأتي دور مهندس الحاسوب والمدرس حتى يساعدوا  كل في مجال تخصصه فأنت وإنا كل منا في مجاله نساعد حتى بالقليل من وقتتا في خدمه مجتمعاتنا حتى تصبح أكثر تقدم .

هناك إمكانية لدمج المدارس والجامعات كشركاء رئيسيين في تنمية وتطوير ثقافة التطوع بين أفراد المجتمع, والتطوع يكمل التعليم ويضيف له أبعادا رئيسية ومختلفة وللتطوع أهمية في تمكين الشباب من المساهمة الفاعلة في خدمة المجتمع ويعمل على تشجيع الطلاب على الاهتمام بأفراد المجتمع وتحمل المسؤولية.

ومن الضروري إدراج البرامج التطوعية وخدمة المجتمع في المناهج الدراسية وتشجيع الطلاب على القيام بدور فاعل في المجتمع من خلال المبادرة بنشاطات تطوعية فردية أو جماعية, وتزويد الطلاب بالمهارات المعرفية والقيادية ومنح فرصة للطلاب للتعرف على المهارات الحياتية المختلفة والمشاركة في النشاطات التطوعية بالإضافة إلى تعزيز التواصل بين المدارس والمجتمعات من خلال التفاعل الإيجابي للطلاب.

لقد أصبح العمل التطوعي أساس من أسس العمل التربوي ولم يعد هناك مجال للخلاف عليه, إذ إن مؤسسة التعليم بكل فعالياتها هي مسؤولة عن إعداد الطالب للحياة ومن أهم مكونات شخصية الطالب

والتطوع يحقق للطالب أهدافا عديدا منها:

n     ينمي التطوع علاقات الطالب الاجتماعية مع غيرة من الطلاب ويزيد من تفاعلاتهم الايجابية مع بعضهم البعض 

n     يزيد من تفاعل الطالب مع الإدارة المدرسية بصورة ايجابية ،مما يساهم في إنجاح العملية التعليمية .

n     يزيد من وعي الطالب تجاه القضايا والموضوعات سواء داخل محيط مدرسته أو مجتمعه الخارجي .

n     ينمي الخبرات والمهارات الحياتية للطالب  في أوجه الحياة المختلفة  :-

             * جماعة خدمة البيئة

             * جماعة الإسعافات الأولية

             * جماعة الهلال الأحمر

             * جماعة التبرع بالدم

 

ولنجاح العمل التطوعي في المدرسة عوامل عدة أهمها:

n     نشر ثقافة التطوع من خلال الأنشطة التثقيفية والاجتماعية والإعلامية بالمدرسة وأن يقوم الطلاب أنفسهم بذلك  من خلال إدارة المدرسة . ( جماعة العمل التطوعي )

 

n     أهمية دعم الأسرة لأبنائهم للمشاركة في الأنشطة التطوعية وهنا يأتي أهمية التواصل بين الأسرة والمدرسة .

 

n     تخصيص ساعات من أوقات الطلبة لا تتعارض مع الجدول الدراسي للمشاركة في العمل التطوعي .

n     تشجيع الطلاب المتطوعين وذلك من خلال عمل لوحة شرفية لهم ، وجعلهم نموذج لكي يقتضي بهم غيرهم .

 

n     تكليف الطلاب المتطوعين بأعمال تتفق مع إمكانياتهم وقدراتهم وكذلك اختيار أهداف تتفق مع قدرات المدرسة .

 

n     وجود برامج جادة مخططة لأنشطة وبرامج تطوعية يمكن أن  يشارك فيها الطلاب من خلال المدرسة

n     أن يشارك الطلاب أنفسهم في اقتراح الأنشطة التطوعية

 

n     أن يحتوي البرنامج على أنشطة تتناسب مع رغبات الطلاب

 

n     أن يكون الوقت مناسب لتنفيذ البرنامج أو النشاط التطوعي

 

n     وضع برامج وأنشطة التطوع بحيث تكون منوعة وموزعة على   أوقات مختلفة لتناسب أكبر عدد من الطلاب .

n     أن تكون أنشطة البرنامج جذابة ومبتكرة ومشوقة وتثير اهتمامات معظم الطلاب 

 

n     الاستعانة بالخبرات المتخصصة عند الحاجة للمساندة والإرشاد في العمل التطوعي .

 

المصادر:

http://www.alwatanvoice.com/arabic/content-128007.html

 

http://ksa.daralhayat.com/local_news/regions/01-2009/Article-20090113-d17f2fcd-c0a8-10ed-00be-6108122b929c/story.html

 

http://www.iico.net/home-page-eng/news-06/july-06/iico-1.htm

 

 مرام المصلح - هبة قطقوط
مدرسة البجاع المختلطة
الصف الثامن

 



Add a Comment



Add a Comment

<<Home